موقع يتيمة، أنا وكافل اليتيم في الجنة

أحبتي في الله

إن أبواب الخير كثيرة .. وطرق الجنة عديدة ..

وإن من أسهل وأقصر هذه الطرق هي كفالة اليتيم، وليس أبلغ في هذا من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: ((أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا)) وأشار بأصبعيه السبابة والوسطى وفرج بينهما. رواه البخاري.

فياليت شعري .. ما أعظمها من بشارة، وما أقرب الجنة من هذا الطريق، وما أحسن الجائزة لمن عمل بهذا الحديث وأخلص النية.

وكم سمعت ممن أثق فيهم قصصاً عجيبة لعباد من عباد الله، خصصوا جزءاً من أموالهم وأوقاتهم للأيتام، فختمت لهم بخاتمة خير، أو بشروا بصحبة النبي صلى الله عليه وسلم برؤيا صالحة.

أحبتي في الله

لن يعجز أحدنا أن يستقطع قدراً يسيراً من راتبه الشهري ليكفل به يتيماً، أو أيتاماً، ولو كان ذلك القدر هو نصف ماله أو حتى جل ماله، فوالله إن المنزلة لعظيمة، ولا تقدر بثمن.










في السادس من أغسطس 2008، انطلق هذا الموقع الصغير. وكان هدفي من اطلاقه أن أجد من يكفل فتاة يتيمة من دولة السودان تدعى فاطمة وشقيقتيها اللتان تصغرانها سناً حيث أن لي صلة قرابة بهن.

لم يتحقق هذا الهدف، والموقع باقٍ ليكون صدقة جارية، والدال على الخير كفاعله.